أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أحمدو تيجاني تيام / تاريخ وظيفي بمنحي تصاعدي لايعرف التراجع

أحمدو تيجاني تيام / تاريخ وظيفي بمنحي تصاعدي لايعرف التراجع

لقد كان تولي أحمدو تيجاني تيام لشركة صناعة السفن مفصليا حيث ابان عن حجم مايمكن أن يقوم به هذ الشاب من خدمة وعمل حقيقي فتجسدت رؤية التطوير في الإنتاج ومضاعفته.
كذالك علي مستوي توظيف الكادر البشري خلق جوا من الحماس والرغبة في الأداء بفضل تسوية جميع المشاكل والظروف المرضية داخل المؤسسة.
كل ذالك جعله مؤهلا لإدارة أكبر المرافق فتم تعيينه علي رأس سلطة منطقة انواذيبو الحرة.
فماذا تحقق هناك؟:
لم يكن هنالك مايمكن الحديث عنه غير “كانصادو” و كان الطريق الى “كبانو” يشبه الطريق إلى “كابول” مخاطر وحفر وطريق شاق على الأنفس والسيارات يتطلب قطعه 50 دقيقة على الأقل، هذا إذا وصلت السيارة سالمة، أما الساحات الخضراء فحدث ولا حرج فلم يكن لها وجود ، اليوم وبفضل المنطقة الحرة والتي يصدق عليها المثل الشعبي ” لحم الرگبة موكول اومذموم” أصبحت الطريق إلى “كبانو” سالكة وٱمنة ويمكن قطعها في 10 دقائق ، باتت الطرق في كل مكان وبمحاذاة الشواطئ ،تم فك العزلة عن المدينة ومدت الطرق و الإنارة والأرصفة في كل الإتجاهات ، ناهيك عن الساحات الخضراء مثل ساحة المطار وساحات اخرى داخل المدينة ، ويتم إنشاء مركز تجاري كبير وقد وصل مراحل متقدمة .

كل هذه الإنجازات ينبغي أن تكون محل إشادة وتقدير من المواطنين وساكنة أنواذيبو خصوصا ،لأنها ستبقى مكسبا للمدينة وأهلها.

أنواذيبو شهدت أعمالا وإنجازات متواصلة في الآونة الأخيرة في فترة الرئيس الحالي الشاب المثقف والوطني السيد أحمدو تيجاني أتيام الذي يشرف بنفسه على العمل في هذه المشاريع مع متابعتها حتى تتم على أحسن وجه، وعليه فإننا نطلب من الدولة تكريمه، وجعل رئاسة المنطقة الحرة مأمورية مفتوحة حتى يجد الرئيس الوقت الكافي لمواصلة إنجازاته وتحقيق رؤية انواذيبو كقطب تنموي وسياحي في شبه المنطقة . أحمدو تيجاني تيام هو الشخص المناسب في المكان المناسب ، و محاولات الشويش عليه لاتخدم المدينة ولامصلحة المواطن فيها، وكلها دعايات مغرضة من طرف أقلام مؤجورة ، تحاول التقليل من ماتقوم به المنطقة الحرة من إنجازات، بل وتنسبها أحيانا الى جهات أخرى .

الإنجازات والعمل الميداني وتطوير واجهة المدينة هي الفيصل على الأرض وستبقى شاهدة على ما أنجزته المنطقة الحرة تحت رئاسة السيد أحمدو تيجاني أتيام.

ولأن صيانة الطرق هي الشاغل الأبرز للمواطن والحكومة فكان لابد من إسناد تلك المهمة لشخصية لاتعرف الا التفاني في العمل، وهكذا تم تعيينه علي رأس مؤسسة أشغال الصيانة الطرقية ETER والتي بدأت مباشرة في رسم خطة إستعجالية بإشراف مباشر من المدير العام أحمدو تيجاني تيام تهدف من خلالها الي مكافحة اجتياح الرمال لشبكة الطرق الوطنية لإزاحة حوالي 3 مليون متر مكعب من الرمال والأتربة المتنقلة ،وزراعة حولي 140 هكتار من الأشجار لتثبيت الرمال بعيدا عن الطرق الوطنية وصيانة حوالي 60 هكتار موجودة سابقا .

وتوضح الصور المرفقة عمليات أشغال إزاحة وإبعاد الرمال والأتربة التي تنفذها المؤسسة ليلا ونهارا عن المحاور الطرقية الواقعة بين نواكشوط وأبي تلميت وكذالك بين نواكشوط و اكجوجت.

ليثبت أحمدو تيجاني تيام كالعادة وفي كل مرة أنه العنوان الوحيد للبذل والجهد والعطاء وانه ايضا لن يخيب ظن فخامة رئيس الجمهورية وسيبقي يلبي نداء الوطن في أي وقت ومن اي مرفق.

شاهد أيضاً

بيان من لجنة الإتصال المنتدبة عن المنقبين في منطقتي تازيازت وتيجيريت يطالب بعدم إغلاق منطقة تفرغ زينة

هجروا الأهل والأحباب وقصدوا الفيافي سبيلا لعيش كريم محترم وأذعنو لكل إملاءات الإدارة ليتفاجئوا يوما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *