أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ولد سيدي عالي فرانسوا يكتب / السيدة الأولي: ماضي من العفة والنزاهة وحاضر من العمل الخيري والوطنية التي لامراء فيها

ولد سيدي عالي فرانسوا يكتب / السيدة الأولي: ماضي من العفة والنزاهة وحاضر من العمل الخيري والوطنية التي لامراء فيها

رغم أنها ظلت بعيدة عن الشأن العام لظروف خاصة، ورغم كونها ليست من النوع الذي يلمز اليه بلأصابع والتهم الجزاف، ورغم مؤهلاتها العلمية التي تجعل طموحها ينصب فقط من أجل المصلحة العامة.
رغم كل ذالك لم تسلم السيدة الأولي من حملات التضليل والتدليس وإدراج إسمها في خانة هي منها براء.
ولأن المجتمع يعرفها فما ضرها تقول الأفاكين.
غير أن مالا يدركه البعض أن مثل هذه الحملات المقرضة قد لايكون الهدف منه ماهو ظاهر بقدر ماهو محاولة تشويش علي جو الإنفتاح العام والإنجازات التي تغيظ الأعداء .
فلا تكترثي سيدتي ولا تلقي للأمر بالا ، فقد عرفناك صافية متعالية علي ملذات الحكم وإغراءاته ، تواقة فقط الي عمل يقدم خدمة للآخر ويغير من مستواه نحو الأفضل.
وستظلين كما كنت نقية من كل شوائب المال العام مهما حاول المرجفون وتفننوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *